الخميس، 26 نوفمبر، 2009

المصائر


كيف الحال؟

عاملين ايه فى وسط الحرب الضروس و المعمعه ديه؟

حرب غريبه اقتحمت حياتنا ..لم تدع لاحد فرصه للفرار منها

يعنى مثلا مواطنه عاديه مثلى تفتح اللاب توب فلا تجد على النت الا تدوينات و اخبار المباره و المعركه و "مصرفوق الجميع"

الجرائد ليس فيها الا "مصر فوق الجميع"

اترك هذا و افتح التلفزيون لاشاهد الاخبار فلا اجد الا " مصر فوق الجميع"

اغير القناه لعلى اتابع مهرجان السينما فلا اجد الا شهادات الاخوه المشجعين الفنانين و المناضله المصريه فردوس عبد الحميد و" مصر فوق الجميع"

ومثل اى ربه منزل عاديه احول على احدى برامج الطهى فلا اجد الا مكالمات المشاهدات المتشنجات و المتشحتفات و "مصر فوق الجميع"

اخر ملجأ قناه الافلام لاجد نصف الشاشه مغطاه " بمصر فوق الجميع "

يا الله ما الذى حدث لكل هذا

اجتمع مع الناس فلا اسمع الا هراء و تشنجات

و الجزائر كانت باعته الجيش ...لا لا باعته المساجين و المسجلين خطر...واحد تانى متحذلق يقول باعته الحيطست

كيف يصدق الناس هذا الهراء و كيف يقولونه بكل هذا الايمان

و الالعن ان علاء و جمال مبارك صاروا من الأبطال الشعبين....كيف يصير الناس بهذا التغييب

علاء مبارك ذلك الذى سكت دهرا و نطق كفرا...كيف يحرض الناس بهذا الشكل و بهذا الاسلوب ؟حتى فى اكثر الدول ديمقراطيه تُفرض بعض القيود على اقارب الرئيس فوضعهم ليس مثل الاخرين...ما يحزن حقا اننا نسينا مشاكلنا و الفساد و التوريث و هللنا للأخين كأنهم فتحوا عكا

توحد الناس على النواح و الصراخ و السباب و الجزائرين قالوا و اعادوا

الم ينظر احد لنفسه ماذا يفعل؟ الا نفعل المثل بالضبط..الم يتحد الجميع على سبابهم باقذع الالفاظ بدء من اجهل المواطنين الى اكبر المثقفين و المسئولين (حتى اليوم..هل قرأتم ما كتبه يوسف زيدان)

يا قوم اليس فيكم رجل رشيد

نغضب لأنهم قالوا اصحاب الاسرائلين كأن شيمون بيريز لم يكن فى القاهره فى الامس القريب

حطموا ممتلكات المصريين بالجزائر كأننا لم نهاجم سفارتهم بالقاهره و نحطم محال المصريين المجاوره لها

المصريون خائفين على رعاياهم بالجزائر كأننا لم نبيع اللاعب الجزائرىو نستغنى عن خدماته

سبونا كأننا لم نسبهم( فى احد المرات النادره التى استطعت متابعه أحد برامج الكراهيه سمعت المذيعه المهذبه تسمى واحد اسمه روروه بهوهوه)

حطموا اتوبيساتنا كأننا لم نحطم اتوبيس اللاعبين بالقاهره و ندعى انهم عوروا نفسهم

اما السبب الرئيسى ضربونا و عورونا و فتحوا راسنا...طب يا مؤمنين حد شاف واحد متعور.. مقتول..متخربش... مضروب بعصايه الستيك حتى

كلها حالات فرديه و بسيطه..... شغب مشجعين كوره حدث و يحدث و سيحدث و نراه فى مباريات مزارع دينا و بترول اسيوط عندنا...عادى يعنى...و لو جمهور الدرجه الثالثه هو الذى سافركانت بقت معجنه

اعلامنا الاهوج الذى لم يكف عن التهييج و السباب و الجزائرين كذا و كذا و بالمره نشتم فى السودانين الغلابه اللى ماعملوش حاجه غير انهم شجعونا رغم انهم لم يروا منا الا كل شر...لم تبدأ المشكله اليوم او بعد المباره انما من قبلها بكثير عندما لم يعد هناك حديث الا عن المباره و كأنها نهايه المصير ..عندما شجعت الحكومه هذا التوجه لتلهى الناس عن مشاكلها الفعليه ..لتشعر بالكرامه (الشعور المهدر فى مجتمعنا و الذى ينبغى ان يشعر به كل انسان ) فى اشياء هى ابعد ما تكون عن الكرامه الفعليه..يعنى مسكنات ليس الا

نفس ما نفعله دوما من خداع الذات ..الم يرى احد كيف لعب المنتخب ( او بمعنى اصح كيف لم يلعب ) اللاعبين متسمرين فى اماكنهم.. لم يحاولوا حتى ..لو كنا نلعب امام فريق اخر لهزمنا 5\0 على الاقل

الاعجب انهم سيعطوا اللاعبين مكافأت و تخرج الجرائد بمانشتات مثل "شكرا ..فعلتوا ما عليكم" امال لو ماعمملوش كان ايه اللى حصل ....فريق عجوزو معوق و يحتاج للكثير و الكثير

ما نهايه كل هذا ؟ ايريدوا للمباره ان تعاد؟سبحان الله... لكى نهزم من جديد

ام لعلهم يريدوا ان نعلن الحرب على الجزائرو نحتلها أو تحتلنا ...مش فارقه بقه ...المهم هيكون لينا فريق فى كاس العالم و نرجع نهيص و نهلل من تانى و نسميه "المصائر" أو "جزر" ...ايه رأيكوا؟؟؟؟؟؟